من “أمن الدولة” لـ “الأمن الوطنى” يا قلب لا تحزن

تداول عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” و”تويتر” منشوراً تحت عنوان “هام جدا”، صادرا من قبل مديرية الشباب والرياضة بالبحيرة، بتوقيع وكيل المديرية، ومدير عام المديرية، يطلب فيه من مديرى الإدارات ضرورة إبلاغ فرع الأمن الوطنى بالبحيرة، “أمن الدولة سابقا”، بأى أنشطة “ثقافية – رياضية – فنية – محاضرات” لإدارة فرع الأمن الوطنى بالبحيرة، ومقره الدور الخامس بمديرية أمن البحيرة، ويتم تحديد الموعد والمكان وعدد المستفيدين ومكان التنفيذ وأسماء الحاضرين إن وجد.
ما سبق هو نص خبر طالعتنا به جريدة( امل مصر) موثقا ومختوما بـ”خاتم النسر”. فقلت فى نفسى عند قراءته “وكأنك يا أبو زيد ما غزيت”. نرجع تانى لما نحب نصلى التراويح فى رمضان نستأذن أمن الدولة قصدى “الأمن الوطنى ” ولما نعمل احتفالا بسيطا بالمدرسة أوندوة بالجامعة نستأذن الباشا ” أمن الدولة” ولسة إللى عاوز يعيش فى مصر يروح يستأذن الأمن الوطنى أعيش على أرضى ولا لأ، مع أنى مصرى وأبويا مصرى يا ناس قرفنا من سياسات القمع، هوه أنتم مش على بالكم ثورة ولا شهداء ولا بلد انتفضت، ووطن رفض الظلم والقمع ومش هيسمح به تانى ؟ هوه أنتم فى غيبوبة ؟ شىء محزن حقا.
كأنه لم تكن هنا فى مصر ثورة ولا شهداء، شىء مؤلم أن نجد تلك العقول السقيمة الغبية بالفكر العقيم فكر النظام البائد الذى حكمنا بيد أمن الدولة والذين قهروا الناس، وعذبوهم، وأهانوهم وقتلوهم وقتلوا فينا كمصريين الأمل فى حياة أفضل.
ماذا يريد هؤلاء؟ هل يريدونها كما كانت وتطوى صفحة الثورة ويغلق كتاب الشهداء؟ هل يريدونها عودة إلى الوراء ؟ لسنا بحاجة إلى قسم أو يمين لكى نثبت أننا لن نرجع إلى الوراء ثانية، ولن تكون هناك فى مصر فزاعات للمواطن المصرى لا الأمن الوطنى ولا الأمن القومى، كفاية حرام عليكم، افهموا مرة فـى حياتكم يعنى إيه بشر؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *