تناول قدر أكبر من الحديد مرتبط بالحد من خطورة الإصابة بنوبات شديدة من

ذكرت دراسة أمريكية، أن النساء اللائى يحصلن على قدر من الحديد أكبر بقليل من الكمية اليومية الموصى بها فى وجباتهم الغذائية يقل احتمال تعرضهن لشكل أكثر حدة من أعراض انقطاع الطمث.
وتابع باحثون يكتبون فى دورية علم الأوبئة الأمريكية نحو ثلاثة آلاف امرأة لأكثر من عشر سنوات ووجدوا أن النساء اللائى تناولن يوميا ما يزيد على 20 مليجراما من مصادر الحديد قل احتمال إصابتهن بأعراض انقطاع الطمث بما يتراوح بين 30 و40 فى المائة بالمقارنة من النساء اللائى حصلن على كمية أقل من هذا المعدن.
وقالت كبيرة معدى البحث اليزابيث بيرتون جونسون من جامعة ماساتشوستس فى امهيرست “معظم الدراسات السابقة لأعراض انقطاع الطمث ركزت على العلاج والعوامل الفعالة، التى تختلف بين النساء اللائى عانين من أعراض انقطاع الطمث واللائى لم يتعرضن.
“إننا مهتمون بالبحث بشكل أكبر فى بعض المعادن المعينة..” مشيرة إلى أن فريقها درس من قبل العلاقة بين تناول الفيتامين وأعراض انقطاع الطمث.
ويشير معهد الطب الأمريكى، الذى يحدد الكميات اليومية المسموح بها من المغذيات إلى أن الحديد الذى يتم الحصول عليه من مصادر اللحوم والدواجن أيسر فى معالجته فى الجسم، وأن الناس الذين يحصلون على الحديد من مصدر نباتى فقط يريدون تناول كمية أكبر مرتين من الموصى بها.
وقالت بيرتون جونسون، إنه على الرغم من عدم استطاعة البحث إثبات أن الحديد يمنع أعراض انقطاع الطمث فإنهم يشكون فى أن هذا المعدن ربما له صلة بإنتاج السيروتونين، وهو جزيء يلعب دورا فى عمليات كثيرة فى الجسم وفى المخ.. وقال الباحثون إن الحديد ضرورى للجسم لتصنيع السيروتونين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *