التغذية السليمة ومراقبة الوزن الطريق لحياة صحية

أكدت دراسة طبية أسترالية أن الحرص على التغذية السليمة، وتناول الخضراوات والفاكهة، مع مراقبة الوزن لعدم اكتساب دهون زائدة، يشكل الطريق الصحيح والأمثل للتمتع بحياة صحية بعيداً عن الأمراض.
وأوضح “موكش هيكلر”، أستاذ علوم التغذية بجامعة “كانبرا” الأسترالية، أنه فى الوقت الذى تتضاعف فيه معدلات البدانة فى أستراليا بصورة مضطردة ليعانى منها نصف الأستراليين، ما بين بدين ومفرط فى البدانة، باتت الحاجة الملحة لرفع الوعى الصحى بأهمية اتباع نظام غذائى سليم متوازن ضرورة ملحة لمحاربة غول البدانة الذى بات يفتك بالجميع.
وتشير البيانات إلى أن نحو ثلث الأطفال الأستراليين ما بين بدين ومفرط فى البدانة، وهو ما ينبئ بكارثة صحية حقيقية فى حال استمرار معدلات الإصابة على هذا النحو المرتفع، ليقع نحو نصف البالغين فى أستراليا فريسة للبدانة بصورة كاملة بحلول عام 2025.
وأكد الباحثون أهمية وضرورة تمتع البدناء بالمعلومات والثقافة الغذائية السليمة، لتكون خير معين وسلاحا للقضاء على بدانتهم لتخليصهم من الدهون الزائدة والوزن الزائد الذى يسهم بدوره فى الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة والخطيرة، مثل مرض السكر النوع الثانى أمراض القلب والسرطان.
تجدر الإشارة إلى أن هناك أكثر من 4،2 مليون إسترالى يصنفون كبدناء يمثل الرجال نحو 16% فى مقابل 17% للسيدات، وهو ما يتخطى معادل كتلة أجسامهم الثلاثين نقطة.
يأتى ذلك فى الوقت الذى شهدت فيه بدانة الأطفال فى أستراليا ارتفاعاً ملحوظاً بنحو 1% سنوياً، حيث شكل الأولاد نحو 3،14% فى مقابل 4،16% للفتيات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *