هل ينصح مريض الصدر بعدم ممارسة الرياضة؟

يسأل قارئ، هل ينصح مرضى الأمراض الصدرية بممارسة الرياضة بشكل عام؟
يجيب عن هذا التساؤل الدكتور محمد عوض تاج الدين، أستاذ الأمراض الصدرية جامعة عين شمس، قائلا، بكل تأكيد يسمح لمريض الصدر بممارسة الرياضة، إذا كانت حالته لا تستلزم الراحة أو عدم الإجهاد، وإذا كانت وظائف التنفس لديه جيدة.
ولكن فى حالات الالتهاب الرئوى أو الدرن الرئوى النشيط، يحتاج المريض للراحة التامة، لكن مع استقرار المرض وتحسن حالة المريض يمكنه أن يمارس الرياضة الخفيفة أو المشى.
وأشار عوض إلى أنه فى حالات الربو الشعبى لا قيود على ممارسة الرياضة المعتادة للمريض، مادامت لن تسبب له ضيقا بالتنفس أو إجهادا أو أزمات، ولكن فى بعض الحالات يحتاج المريض قبل ممارسة الرياضة وبذل المجهود إلى استنشاق عقار موسع للشعب الهوائية كإجراء وقائى.
على جانب آخر، لوحظ أن إضافة مادة الكلور لتطهير مياه حمامات السباحة قد تسبب فى الشعور بضيق فى التنفس لدى بعض الأطفال المصابين بحساسية الصدر، وينصح فى هذه الحالة بسرعة استخدام المناشف بمجرد خروجهم من حمام السباحة حتى لا يتعرض الطفل لتيارات هواء.
ويؤكد عوض أن مريض الصدر يستطيع ممارسة الرياضة مادام منتظما فى العلاج، ويراعى إرشادات الطبيب المعالج، وهناك عدد غير قليل من مشاهير الرياضيين يحققون إنجازاتهم الرياضية وهم يعالجون من بعض الأمراض الصدرية كالربو الشعبى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *