استخدام الترفيه لتنمية مهارات الطفل

أكد أحمد أمين، مدير مؤسسة جمعية “طفلك أمانة للترفية والتنمية”، والتى تعد مؤسسة خيرية غير هادفة للربح، أن الهدف الأساسى للجمعية هو الطفل والعمل على احتوائه تربويا وتعليميا بأسلوب ترفيهى يناسب مستوى عقليته، بمعنى أن تسعى المؤسسة لتوصيل المعلومة للطفل بشكل ترفيهى بسيط بقدر استيعابه وتفهمه.
وأضاف أمين، على سبيل المثال تقيم الجمعية يوما مفتوحا بالاتفاق مع المدرسة وتقوم من خلاله بمعالجة مشكلة ما مساهمة من الجمعية فى تعديل سلوك الطفل من خلال برنامج ترفيهى أو مسرحية، كما تحرص المؤسسة التواجد فى المناسبات المختلفة مثل عيد الأم وقبل شهر رمضان وغيره من المناسبات الاجتماعية التى يتعلق بها الأطفال لإكسابهم قيما ومعانى هذه الأحداث بأسلوب ترفيهى، ويقوم فريق “بسمة وفرحة” بتقديم تلك البرامج الترفيهية.
كما يقوم فريق “حبات القلوب” بتقديم برامج تدريب تنموية تخاطب الطفل ذاته على سبيل المثال برنامج “أفكارنا نبتة صغيرة” للطفل من سن سبع سنوات حتى سن 10سنوات.
ويشير أمين إلى أن الجمعية تدرك دور التكنولوجيا وأهميتها فى المرحلة القادمة لذلك تعاونت مع فريق سمارت تينز لتعليم الأطفال أعمال البرمجة، ومساعدتهم فى اختراع إنسان آلى وكيفية التعامل معه بخاصية التحكم عن بعد “الريموت كنترول”، وكذلك تدريب الطفل على صنع الطائرة والتعامل معها بالريموت أيضا.
ولم تغفل المؤسسة دور الصحة النفسية وأهميتها فى بناء شخصية الطفل لهذا وفرت تدريبا نفسيا وصحيا وتربويا لتعليم الآباء والأمهات والمعلمين كيفية التعامل مع الأطفال فى سن رياض الأطفال والحضانة تحديدا لأنه أكثر الأعمار تأثرا واستفادة.
والبرنامج الأخير الذى اهتمت به المؤسسة هو برنامج تدريبى متخصص يهتم بتدريب الكوادر وفرق العمل الذى يتعامل وبشكل مباشر مع مرحلة رياض الأطفال مهنيا ومهاريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *