هيئة الثورة السورية: الجيش النظامى قتل 24 مدنيا خلال فرارهم من “إدلب”

أعلنت هيئة الثورة السورية أن الجيش النظامى السورى قام بقتل 24 مدنيا خلال فرارهم من “إدلب”. ذكرت ذلك قناة “العربية” الإخبارية صباح اليوم، الثلاثاء، دون مزيد من التفاصيل.
وكان الجيش السورى قد ارتكب أمس مذبحة راح ضحيتها 55 شخصا من بينهم 40 شخصا تم تنفيذ حكم الإعدام فيهم بجوار مسجد بلال. وتشهد سوريا منذ منتصف مارس من العام الماضى احتجاجات شعبية غير مسبوقة تطالب بإسقاط نظام بشار الأسد أسفرت حتى الآن عن سقوط آلاف القتلى والجرحى بين المدنيين وقوات الأمن.
من جهته أكد الناطق الإعلامى باسم تنسيقية اللاجئين السوريين فى لبنان أحمد موسى أن اللاجئين السوريين فى لبنان يعيشون مأساة بكل ما تحمل الكلمة من معنى.
وقال – فى تصريح خاص لقناة “الجزيرة” – إن اللاجئين السوريين يواجهون أزمة فى السكن وفى الحصول على المواد الغذائية، مشيرا إلى أن لبنان تستقبل يوميا نحو 50 عائلة، مؤكدا عدم وصول أية مساعدات لهؤلاء اللاجئين من أى مؤسسة أو جهة إنسانية دولية.
وأضاف أن المساعدات تأتى من قبل الجمعيات الأهلية التى تعتمد على التبرعات، وأن هناك تزايدا ملحوظا فى أعداد النازحين السوريين إلى لبنان وسط تزايد وحشية نظام الأسد، داعيا إلى تدخل المنظمات العربية والدولية فى حل الأزمة.
وتابع الناطق الإعلامى قائلا إن السفير السورى فى لبنان على عبد الكريم يمارس الضغط على الحكومة اللبنانية وعلى الأجهزة الأمنية لتضييق الخناق على النازحين السوريين، مشيرا إلى أنه تم اعتقال شخصين من تنسيقية اللاجئين السوريين عقب زيارة سفير النظام السورى إلى رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتى، لافتا إلى أنه يتم اعتقال عدد من اللاجئين السوريين يوميا.
على صعيد آخر، أفاد ناشطون سوريون بمقتل ما لا يقل عن 38 شخصا وإصابة نحو 109 آخرين خلال اليومين الماضيين جراء القصف الذى شنه الجيش النظامى السورى بالدبابات والمدفعية على منطقة “الجانودية” التابعة لمدينة جسر الشغور بمحافظة إدلب شمال غرب البلاد، وشهدت مخيمات اللاجئين السوريين على الحدود التركية تظاهرات عدة للتنديد بالهجوم على الجانودية وحمص وإدلب.
يذكر أن المفوضية العليا للأمم المتحدة لشئون اللاجئين رصدت 7058 لاجئا سوريا فى لبنان منذ بداية الثورة على نظام الرئيس السورى “بشار الأسد”.
كما قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن القوات السورية قامت بزرع ألغام على طول الطرق التى يستخدمها الأهالى الفارين من العنف فى البلاد باتجاه تركيا، وأضافت المنظمة أن الألغام زرعت فى الأسابيع القليلة الماضية، ويستند تقرير المنظمة على أقوال شهود عيان، وكذلك من زارعى الألغام أيضا.
وقال مسئول سورى وشهود عيان فى نوفمبر الماضى إن القوات السورية قامت بزرع ألغام على طول الطريق إلى لبنان، وقال المسئول السورى حين ذاك إن الألغام تهدف إلى منع تهريب السلاح، وفر الآلاف من السوريين إلى تركيا ولبنان منذ اندلاع الانتفاضة ضد نظام الرئيس بشار الأسد قبل نحو عام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *