غادة عبد الرازق: ربنا استجاب لدعائى ونزل المطر

كشفت النجمة غادة عبد الرازق عن تفاصيل وكواليس تصوير فيلمها السينمائى “ركلام”، حيث أوضحت فى الندوة التى أقامتها “امل مصر” لأسرة العمل أن أجواء الفيلم خلف الكاميرا سادتها حالة كبيرة من الحب والروح الطيبة بين فريق العمل.
وقالت غادة ضاحكة: المشاهد التى تم تصويرها فى الإسكندرية لها قصص طريفة كثيرة، حيث كان من المفترض أن نصور لمدة 4 أيام فى الإسكندرية لكننا صورنا 3 فقط وحصلت مشكلة فى اليوم الرابع وعدنا إلى القاهرة، ثم اتفقنا بعد ذلك على استكمال تصوير المشاهد بالإسكندرية لكنه لم يكن معنا تصاريح تصوير، كما كنا نحتاج إلى “عربية مطر” لأن المشاهد بها أمطار وكان إحضار تلك السيارة يستلزم يومين، ورغم كل ذلك سافرنا إلى الإسكندرية ودعيت الله أثناء الذهاب أن تمطر السماء وقولت “والنبى يا رب مطر يا رب”، وسبحان الله عندما وصلنا إلى هناك نزل المطر بشدة وعلى رجب بكى من كثرة الفرحة.
كما أن قصة تصوير المشاهد فى القطار لها “حدوتة” ثانية فقد كنا ننتظر وصول القطار على المحطة ثم نركب القطار، ولأنه لم يكن لدينا تصاريح عمل كنا ننزل من القطر عندما نلمح الكمسرى ونتظاهر بأننا لا نصور فيلما، وفوجئنا فى إحدى المرات بالكمسرى يشاهدنا ويقول لى “ينفع كده يعنى يا أستاذة” وحاول الاعتراض على التصوير، إلا أن على رجب طلب منه الحديث على انفراد وغافلناه وصورنا المشهد خلسة.
كما أننى كنت استبدل ملابسى فى غرفة ناظر المحطة التى لم يكن بها إضاءة ووجدت صعوبة كبيرة فى ارتداء الملابس وارتديت بعضها خطأ.. وتضحك غادة قائلة: كنت أنادى على المساعدة وأقول لها “فين البنطلون”.
وفى نهاية اليوم كان هناك مشهد به أمطار أيضا ودعيت الله ثانية أن ينزل المطر ويكرمنا كما فعل فى المرة الأولى، وبالفعل رزقنا الله بالمطر ثانية وصورت المشهد ودرجة الحرارة كانت منخفضة بشدة والجو شديد البرودة والحمد لله الأمور عدت على خير..
أما فى أحد المشاهد التى صورناها فى الإسكندرية وكان عبارة عن مشهد لمجموعة “محششين” فوجئت بأن هناك جمهورا يتابع التصوير وصدق البعض أننا نتناول الحشيش بالفعل، وأحدهم “عزم عليا” واعتقدوا إنى “بشرب بجد” ولما أخبرته أن هذا تمثيل ذهب ثم عاد وأحضر لى “سلحفاة كبيرة” هدية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *