ما هو تأثير الشيخوخة على العظام؟

يخشى الجميع من أعراض الشيخوخة أو ما يسمى توابعها، والتى تؤثر بشكل كبير على صحة الإنسان وقدرته على القيام بالأنشطة اليومية، ولكن هل تؤثر الشيخوخة على العظام؟ وكيف نحمى أنفسنا من تلك الآثار؟
يوضح لنا الدكتور عبد العظيم العوادلى، أستاذ الطب الرياضى، أنه كلما تقدم عمر الإنسان كلما زادت معاناته من مشاكل العظام، وللتمتع بحياة أفضل مع التقدم فى العمر دون مشاكل علينا أن نقوم بتعويض ما نفقده من الكالسيوم والمعادن بممارسة التمرينات العلاجية والرياضية بانتظام، فإن مزاولتها ستقينا من مشاكل كثيرة نحن فى غنى عنها.
ومن أحد أكبر المشاكل التى تؤثر الشيخوخة فيها على العظام هى هشاشة العظام، وهى الحالة المعروفة بوهن العظام وفيها يفقد عظام الجسد لكميات كبيرة من الكالسيوم، مما يجعل العظام هشة ورقيقة وتصبح أكثر عرضة للإصابة بالكسور، وعلى الرغم من أن هشاشة العظام قد يصاب بها أيضا صغار السن كمضاعفات لإصابتهم ببعض الحالات المرضية، ولتناولهم بعض أنواع الأدوية التى تسبب الهشاشة، ولكن بصفة عامة فإن هناك ارتباطا مباشرا بين التقدم فى العمر وبين الإصابة بهشاشة العظام.
وتعتبر هشاشة العظام حالة مرضية تصيب النساء أكثر مما يصيب الرجال خاصة بعد سن اليأس.
وتعتبر مزاولة بعض الرياضات البسيطة كالمشى أو الجرى أو ممارسة رياضة الأيروبك أو ممارسة ألعاب المضرب من أفضل الطرق لتجنب هشاشة العظام، كما أن الغذاء الصحى الغنى بفيتامين د من الأمور الهامة جدا للوقاية من الإصابة.
وقد أظهرت الدراسات الحديثة أن كبار السن الذين يمارسون الأنشطة الحيوية أقل عرضة للآلام والمشاكل الحادة والمعاناة من غيرهم، كما توضح الدراسات أهمية التعرض لأشعة الشمس فى الصباح الباكر لإمداد الجسم بفيتامين د، وكذلك يمكن لكبار السن أخد الهرمونات الاستيعاضية مع ممارسة الرياضة بانتظام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *