شركة روسية تعرض على مصر استخدام الأقمار الصناعية لكشف تهريب السولار

قال حاتم صالح وزير الصناعة والتجارة الخارجية، إن شركة ملاحة روسية أعربت عن رغبتها فى استخراج تراخيص لإنشاء مركز للملاحة والتتبع عن طريق مصر اعتمادا على تكنولوجيا الأقمار الصناعية الروسية والتى ستسهم فى حل 3 مشاكل كبيرة تواجه مصر حاليا، هى التحكم فى تهريب السلع البترولية عن طريق تتبع الناقلات متابعة لحظية، وتتبع الأتوبيسات السياحية أوأى وسيلة نقل للمدنيين لمنع حدوث حوادث على الطرق السريعة، بالإضافة إلى المتابعة اللحظية لكل المركبات الحكومية خاصة سيارات الخدمة الطبية على الطرق السريعة، مؤكدة استعدادها لتوريد الأجهزة الخاصة بإنشاء هذا المركز وإنتاجه فى مصر ليكون بمثابة نقطة انطلاقة للانتشار فى باقى الدول المجاورة لمصر، مؤكدين على ريادة مصر بالنسبة لكافة دول المنطقة.
وقال صالح وزير الصناعة خلال لقائه مع إيوجينى بوبوف نائب وزير التنمية الاقتصادية الروسى، ووفد من الشركات الروسية الراغبة فى الاستثمار بالسوق المصرى اليوم، أن الحكومة حريصة على تنشيط التعاون الاقتصادى مع الجانب الروسى واستعادة قوة ومتانة العلاقات المشتركة وذلك من خلال دراسة إيجاد شراكات بين الشركات المصرية والروسية بما يسهم فى تعميق وتوسيع التعاون الاقتصادى والاستثمارى والعلاقات المشتركة بين الجانبين التى تعود إلى الستينيات من القرن الماضى حيث ساهمت روسيا فى إنشاء العديد من المشروعات العملاقة ومن أهمها السد العالى، لافتا إلى أن الجانب الروسيى أبدى استعداده للمشاركة فى المشاريع القومية الكبرى والمناقصات التى تتيحها الحكومة المصرية فى الفترة المقبلة مثل مشروع تنمية محور قناة السويس ومشروع تنمية جنوب الصعيد .
واستعرضت إحدى الشركات الروسية رغبتها فى الاشتراك فى تحديث وحدات الطاقة المصرية والأجنبية وتصنيع أجهزة لمحطات الكهرباء خاصة أن مجال الطاقة يعد من المجالات التى أثبتت روسيا فيها التميز حيث تعمل العديد من الشركات الروسية فى مجال الطاقة التى تتيح مولدات لتوليد الكهرباء من عدد قليل من الكيلووات إلى الملايين من الكيلووات، بالاشتراك مع شركة لإنتاج التوربينات المنتجة للكهرباء وبعض الشركات الخاصة بتصنيع معدات خاصة بالطاقة، لافتة إلى مشاركتها مؤخرا فى تحديث 12 وحدة لإنتاج الكهرباء بالسد العالى .
وحول اشتراط المناقصات المصرية على التكنولوجيا الأوروبية واستبعاد الروسية أكد المهندس حاتم صالح أن التوجه الحالى للمناقصات المصرية لا يهتم بنوعية التكنولوجيا بقدر اهتمامه بالمواصفات الفنية المستخدمة، مشددا على أهمية تقدم الشركات الروسية بشكاوى للوزارة فى حالة وجود مناقصات تخالف هذا التوجه، مشيرا إلى أهمية التوافق فيما بين المواصفات المصرية والروسية .
وفى مجال الطيران المدنى قامت إحدى الشركات الروسية والعاملة فى مجال تصنيع الطائرات المدنية باستعراض طراز جديد للطائرات MC21 لسلطة الطيران المدنى، وشركة مصر للطيران والتى تضاهى فى جودتها كبرى الشركات العالمية فى تصنيع الطائرات ولكن بأسعار أقل .
هذا وقد وقع كل من سعيد عبد الله رئيس قطاع الاتفاقات التجارية ويوجينى بوبوف نائب وزير التنمية الاقتصادية الروسى على البيان الختامى للزيارة والمتضمن أهمية دفع المزيد من التعاون بين الجانبين فى الفترة القادمة وتذليل كافة العقبات التى تعترض حركة التجارة البينية، وذلك من خلال تفعيل آلية المتابعة التى تم الاتفاق عليها بين الجانبين خلال الزيارة لمتابعة أية مشكلات قد تعترض حركة التجارة والاستثمارات المشتركة بين مصر وروسيا خلال المرحلة المقبلة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *