رئيس القابضة الغذائية: مصر بعيدة عن “ثورة جياع”

قال الدكتور أحمد الركايبى، رئيس الشركة القابضة للصناعات الغذائية، إحدى شركات قطاع الأعمال العام، إن وزارة التموين والتجارة الداخلية تدرس مقترحا من شأنه إتاحة اللحوم الحمراء السودانية بأسعار تتراوح ما بين 30 إلى 35 جنيها للمستهلك العادى للكيلو، ويضمن هامش ربح للتاجر يبلغ 5 جنيهات، مشيرا إلى أن مصر بعيدة عن “ثورة جياع” رغم الظروف السياسية والأمنية الحالية.
وحذر الركايبى، من أن تشهد مصر أزمة دبلوماسية وسياسية بسبب ما تردد فى الفترة الماضية عن وقف استيراد اللحوم الحمراء من السودان وأثيوبيا، مؤكداً أن السوق المحلى يشهد تواجدا مكثفا من هذه اللحوم.
وأضاف الركايبى، أن جميع السلع الغذائية متوافرة وتكفى لقرابة عام ومتوافرة بأسعار تناسب محدودى الدخل فى شركات المجمعات الاستهلاكية وشركات تجارة الجملة التابعة للشركة القابضة، لافتاً إلى وجود كميات ضخمة من اللحوم السودانية والأثيوبية فى السوق، وأن الربط بينها وبين وقف استيراد اللحوم من الدول الأوروبى لوجود فيروس فى أوروبا من شأنه إحداث توتر فى العلاقات بين مصر ودول شقيقة.
وأكد رئيس الشركة القابضة، سلامة اللحوم السودانية والأثيوبية، لأنها تخضع لفحص دقيق من هيئة الخدمات البيطرية التابعة لوزارة الزراعة، مشيراً إلى استمرار توريد كميات كبيرة منها من قبل التجار للشركة القابضة وشركاتها التابعة.
وأشار الركايبى إلى أن المخزون الحالى من القمح يكفى حتى 31 يوليو المقبل، موضحاً أن موسم حصاد القمح سيبدأ فى منتصف إبريل القادم والذى من المتوقع أن يوفر 3 مليون طن تكفى لمدة 4 أشهر، أى أن المخزون والمحصود المتوقع يكفى لاحتياجات البلاد لهذا العام بالكامل، بعكس تصريحات الدكتورة فايزة أبو النجا وزيرة التخطيط والتعاون الدولى، من أن مخزون السلع الغذائية لا يكفى سوى لـ3 أشهر فقط.
وأوضح الركايبى، أن المخزون المحلى من الأرز والمكرونة يكفى لسد احتياجات السوق المحلى وبأسعار مناسبة لمحدودى الدخل، لافتاً إلى أنه جارى تحسين عملية توريد الأرز بشكل تدريجى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *