البرادعى لرويترز: حان الوقت لنترك خلافاتنا ونحتاج قوة مصر الموحدة

قال د.محمد البرادعى اليوم، الأربعاء، إن على
المصريين إنهاء خلافاتهم الاقتصادية والسياسية وتوحيد صفوفهم لوضع البلاد
على المسار الديمقراطى بعيدا عن الحكم العسكرى.

وكتب البرادعى فى صحيفة فاينانشيال تايمز الصادرة فى لندن “حان الوقت لوضع
خلافاتنا جانبا. نحتاج قوة مصر الموحدة، ضمان استقلال القضاء وحماية حرية
الإعلام والمجتمع المدنى وشحذ إمكانات مصر كسوق ناشئ”.

وأعطى البرادعى، المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية
التابعة للأمم المتحدة، تأييده للإخوان المسلمين وأنها جماعة إسلامية جيدة
التنظيم، وعبر عن اعتقاده بأنها “ستحتضن الفصائل السياسية الأخرى وتدعم
السوق الحرة وتنتهج منهجا عمليا”.

ووصف البرادعى الحائز على جائزة نوبل للسلام أداء المجلس العسكرى الذى يدير
شئون البلاد منذ إسقاط الرئيس المصرى السابق حسنى مبارك فى احتجاجات شعبية
فى فبراير من العام الماضى بأنه “دون مستوى التوقعات” وأضاف أن المصريين
شهدوا “تغييرات ايجابية قليلة” مع تراجع الاقتصاد بما فى ذلك قطاع السياحة
الذى كان مزدهرا.

وصرح بأن قراره الشهر الماضى بالانسحاب من سباق الرئاسة يرجع إلى “غياب
الإطار الديمقراطى” وأنه سيركز بدلا من ذلك على دعم التجانس الاجتماعى فى
البلاد.

وكتب البرادعى يقول “أعتقد أننى سأسهم أكثر إذا لم أخض فى الأوحال السياسية
وآمل أن أساعد فى إعداد وصقل الشباب الذى فجر الثورة حتى يكون بوسعهم تولى
زعامة البلاد فى الانتخابات القادمة”.

وأضاف “حققنا إنجازا واحدا لا يمكن إنكاره وعلينا تعزيز ثقتنا، ثقافة الخوف
قد انتهت بلا رجعة، بالرغم من تقلبات العام الماضى أعتقد من كل قلبى أن
ثورتنا ستنجح”.

وكان البرادعى قد انسحب من سباق انتخابات الرئاسة الشهر الماضى قائلا إن “النظام القديم” مازال يحكم بالفعل البلاد.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *