اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية وزير الداخلية يطالب لجنة المصالحة بإ

التقى اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية مساء اليوم الأحد، بأعضاء لجنة
“المصالحة والتوفيق” والتى تتكون من عدد من أعضاء مجلس الشعب وبعض قيادات
منظمات المجتمع المدني، وبعض ممثلى ائتلافات شباب الثورة، وذلك لدارسة
أبعاد الموقف الحالى، والتوصل إلى إعادة الهدوء لمحيط وزارة الداخلية.

وقد أسفر اللقاء عن عدد من التوصيات والقرارات وأعرب وزير الداخلية وكافة
قيادات الوزارة عن بالغ أسفهم وعميق حزنهم لما أسفرت عنه أحداث مباراة كرة
القدم بين النادى المصرى والنادى الأهلى بمدينة بورسعيد، والتى نجم عنها
استشهاد عدد كبير من خيرة شباب وأبناء مصر، والذين يقدرون دورهم ويعتزون
بتضحياتهم ويحتسبونهم أحياء عند ربهم يرزقون.

وعبر إبراهيم عن تجاوبه مع كافة مطالب أهالى وأسر الشهداء والمصابين،
وأشار إلى أنه أصدر قراراً صباح اليوم بتوزيع جميع المحبوسين من رموز
النظام السابق على عدد من السجون المختلفة، كما رحب برغبة بعض أعضاء مجلس
الشعب لزيارة تلك السجون، للتأكد من تطبيق التعليمات المنصوص عليها فى
لائحة السجون عليهم.

كما طالب المجتمعون بضرورة قيام لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس الشعب
بالتنسيق مع الجهات القضائية المختصة، لاستصدار قرار قضائى بنقل الرئيس
السابق لمستشفى سجن طره، وأكد وزير الداخلية على استعداد الوزارة لتنفيذ
هذا القرار بمجرد صدوره، وأضاف بأنه يتم حاليا تجهيزه مستشفى سجن طره
بالمعدات الطبية اللازمة لاستقباله فى أسرع وقت.

من جانبه أبدى محمد إبراهيم، ترحيبه لاستقبال الوزارة لكافة الشكاوى
والاستغاثات الخاصة بشكاوى المواطنين المحبوسين وسوف تلتزم الوزارة بتقديم
بيان شامل عن موقفهم ومكان وأسباب حبسهم، ورحب بالتعاون المستقبلى مع لجنة
“المصالحة والتوفيق” تجاوباً مع مطالب الشباب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *