“التعاون الإسلامى” تستعرض مواقع حفر آبار لحل أزمة المياه بالصومال

تعقد منظمة التعاون الإسلامى مؤتمرا حول “المياه من أجل الحياة”، للمساهمة
فى حل أزمة المياه فى الصومال، وذلك فى جمهورية جيبوتى بعد غدا الخميس.

ويأتى هذا المؤتمر فى أعقاب مؤتمر القاهرة الذى عقد فى الخامس من أكتوبر
2011 والذى كان عبارة عن حملة لحشد جهود منظمات المجتمع المدنى فى الدول
الأعضاء، من أجل المساهمة الفاعلة فى حل مشكلة مياه الشرب النقية للمواطنين
الصوماليين.

ويهدف مؤتمر جيبوتى إلى تنسيق الجهود لانطلاق العمل فى مشروع توفير المياه،
حيث ارتفعت تعهدات منظمات المجتمع المدنى فى الدول الأعضاء ليصل مجموع عدد
الآبار المزمع تنفيذها إلى 650 بئرا وبتكلفة تقدر بنحو 82 مليون دولار
أمريكى.

ومن المقرر أن يستعرض وفد المنظمة الذى يترأسه الأمين العام المساعد للشؤون
الإنسانية السفير عطاء المنان بخيت، خارطة تحدد مواقع الآبار المتفق على
حفرها فى أقاليم الصومال المختلفة، وإكمال جميع الترتيبات الفنية والإدارية
حتى تتمكن الجهات المنفذة من بدء العمل.

تجدر الإشارة إلى أن مؤتمرى جيبوتى والقاهرة يأتيان فى إطار مبادرة منظمة
التعاون الإسلامى الخاصة بالصومال، ونداء الأمين العام للمنظمة للتخفيف من
آثار كارثة المجاعة، وتعزيز القدرة على التعامل مع موجات الجفاف التى طال
أمدها فى الصومال، وتأكيد الحاجة إلى توفير فرص متساوية وملائمة فى حصول
الجميع على المياه من خلال استعادة المصادر الحالية وإصلاح السدود وحفر
الآبار إلخ، من أجل تمكين الناس من العودة إلى مناطقهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *