الصفحة الرسمية لحزب النور تتسبب في انتشار شائعة عن زيارة نوابه إلى الق

تداولت صفحات “فيسبوك” وتويتر، وجود صورة لنواب من حزب النور يقومون بزيارة القدس، مع مفتي الديار، مما أثار ردود أفعال قوية، حول زيارة نواب الحزب السلفي، بعدما نشرت صفحة الحزب الصورة وتحتها تعليق “نواب النور في القدس فك الله أسرها”، وهو ما نفاه قيادات الحزب.
البداية كانت مع نشر صفحة أخبار حزب النور، وهي صفحة رسمية تنشر أخبار الحزب من خلال موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، صورة يظهر بها نواب الحزب وخلفهم لافتة كتب عليها بالخط العربي “القدس”، وكتب “أدمن” الصفحة تحتها تعليقا يقول “نواب النور في القدس فك الله أسرها”.
وجاء نشر الصورة بعد الإعلان عن زيارة المفتي الشيخ علي جمعة للقدس المحتلة، والحديث عن أن نواب الحزب صاحبوا المفتي خلال زيارته للمدينة المقدسة.
من جانبه نفي عماد عبدالغفور رئيس حزب النور أنباء وجود نواب من حزب النور مع المفتي في زيارته للقدس قائلا: هذا شىء غير وارد، وعن الصورة التي يتم تداولها عبر “فيسبوك” لهم وهم في القدس، قال: لا أعلم شيئا عن هذه الصورة لاننا لم نجز لأحد أن يقوم بهذه الزيارة، ووجود أعضاء من حزب النور أمر لايصح أن يحدث ولو ثبت ذلك سيتم التحقيق معهم.
وشدد عبد الغفور في اتصال هاتفي علي أنه لم ير هذه الصورة التي تظهر أعضاء حزب النور في هذه الزيارة.
من جانبه نفى نادر بكار، المتحدث الرسمى بإسم حزب النور، ما أشيع على “فيسبوك”، و”تويتر”، حول زيارة نواب حزب النور للقدس المحتلة، موضحا أن هناك وفدا برلمانيا مكونا من عدة أحزاب من بينهم حزب النور، سافر إلى غزة، ولا يمكن لأى عضو من الحزب أن يسافر إلى إسرائيل.
وأكد بكار، أن الصورة المتداولة لأعضاء حزب النور هى صورة تذكارية ألتقطت أمام مبنى رئاسة الوزراء الفلسطيني وبجانبهم لافتة مكتوب عليها “القدس تبعد عن هنا 37 كيلومترا”..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *