قوة إسرائيلية تقتحم مدرسة ابتدائية فى القدس لاعتقال طفل فلسطينى

اقتحمت قوة إسرائيلية اليوم الأربعاء، مدرسة ابتدائية فى حى رأس العمود بالقدس، لاعتقال طفل فلسطينى لا يتجاوز عمره 11 عاما، بتهمة إلقاء الحجارة على الدوريات التابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلى.
وذكرت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية، أن القوة الإسرائيلية دخلت إلى أحد فصول المدرسة، واعتقلت الطفل الفلسطينى، وسكرتير المدرسة، بعد أن اعترف الطفل الفلسطينى تحت الضرب، بأن السكرتير قام بإيوائه داخل المدرسة بعد أن ألقى الحجارة على الدورية الإسرائيلية، حسب إدعاء الجيش الإسرائيلى.
ونقلت الصحيفة عن سكرتير المدرسة قوله: “لم أعرف ماذا يريدون؟ لقد أرعبوا الأطفال عندما دخلوا إلى المدرسة، لا أصدق ما يحدث كيف لقوة إسرائيلية أن تقتحم المدرسة، دون اكتراث وزارة التربية والتعليم أو أى أحد”.
ولفتت الصحيفة إلى أن هذه الحادثة تعتبر الخامسة التى يقوم فيها قوات من الجيش الإسرائيلى باعتقال أطفال فلسطينيين من مدارسهم، بتهمة إلقاء الحجارة على الجيش الإسرائيلى خلال العام الحالى، حيث اقتحمت قوة من حرس الحدود الإسرائيلية قبل أسبوع ونصف مدرسة فى نفس الحى، وأخرجت جميع الطلاب من صفوفهم واقتادتهم إلى ساحة المدرسة، للتعرف على أحد الطلاب الذى قام بإلقاء الحجارة على دورية إسرائيلية.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلى اليوم الأربعاء، مواطنا فلسطينيا جنوب قلقيلية، وقياديا من حركة الجهاد الإسلامى فى محافظة جنين بالضفة الغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *