جثمان البابا يصل وادى النطرون وتعذر دخوله للدير بسبب حشود الأقباط

وصل جثمان قداسة البابا شنودة، والوفد المرافق له، محيط دير الأنبا بيشوى، إلا أن مئات الآلاف من الأقباط الذين احتشدوا أمام وداخل الدير حالوا دون دخول الجثمان، فى الوقت الذى تواصل فيه عناصر الشرطة العسكرية فتح ممررات عبور سيارات الموكب.
ووسط تواجد الآلاف من الأقباط الذين توافدوا على الدير لوداع البابا منذ فجر اليوم، من المقرر أن يتم وضع جثمانه داخل الكنيسة الأثرية بالدير، فيما توافد عدد كبير من الرهبان والقساوسة من مختلف الأديرة والكنائس إلى الدير لحضور مراسم الدفن.
وكثفت الأجهزة الأمنية والشرطة العسكرية تواجدها فى محيط دير الأنبا بيشوى بوادى النطرون، ومنعت دخول السيارات إلى الدير، كما تواجدت أكثر من 20 سيارة إسعاف وسيارة لكشف المفرقعات لتأمين مراسم الدفن.
وتشهد منطقة دير الأنبا بيشوى، تدافعا شديدا بين الآف المشيعين لجثمان البابا شنودة، ورجال الشرطة العسكرية المتواجدين، لتأمين جثمان البابا شنودة.
واصطف الرهبان والقساوسة فى مدخل المدفن الذى سيدفن فيه البابا شنودة، وهناك العشرات من الرهبان يصلون صلاة التسبحة تمهيدا لدفن البابا، وهناك حالة من البكاء الشديدة وأجراس الكنائس متواصلة فى دير الأنبا بيشوى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *