اتحاد الصحفيين العرب ينعى قداسة البابا شنودة الثالث

 نعى اتحاد الصحفيين العرب، ببالغ الحزن والأسى، قداسة البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، وقطب الكنيسة المصرية، موضحين أنه أحد رجال مصر العظام، وواحد من أهم رموزها الوطنية، وعمل على الحفاظ على هويتها الوطنية وحفظ لها استقلالها ووحدتها.
وأكد الاتحاد، فى بيان له اليوم، أن قداسة البابا ظل على امتداد عمره نصيراً قوياً لوحدة الوطن ضد محاولات الفتنة، يرفض الشطط والعنف والتطرف وينبذ الاستقواء بالخارج، ويصون ناموس الدولة، ويؤمن إيماناً عميقاً بأن كل المشاكل المثارة بين أقباط مصر ومسلميها يمكن أن تجد حلها فى الحوار الوطنى بين عنصرى الأمة، لأن تدخل طرف ثالث غالباً ما تكون نتيجته تعميق الفرقة وتوسيع الشقاق.
وأشار الاتحاد إلى أن البابا شنودة، كان أحد الذين ساندوا حق أقباط مصر فى المواطنة الكاملة، انتصر لحقوق الأقباط لكنه ظل على موقفه الثابت يحرس وحدة مصر الوطنية ويدفع عنها شرور الفتنة والطائفية، ويرفض كل صور التدخل الخارجى فى الشأن المصرى، حافظ على مكانته التاريخية رمزاً للوطنية المصرية، ينتصر لكل معاركها فى الداخل والخارج دفاعاً عن وحدة الوطن وكرامته، ساند البابا شنودة بكل قوة الحق الفلسطينى وإلزام شعبه القبطى عدم الذهاب إلى القدس، تضامناً مع سائر الشعب المصرى والشعوب العربية التى رفضت تطبيع العلاقات مع إسرائيل، ما لم يتحقق السلام الشامل والعادل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *