أخبار عاجلة

انطلاق أسبوع “الكويت فى دبى” 27 مارس الجارى

تنظم مجموعة الجابرية للمعارض فعاليات “الأسبوع الكويتى فى دبى” خلال الفـترة مـن 27 إلى 29 مارس الجارى، بمركز دبى التجارى العالمى.
ومن المقرر أن تشارك 50جهة كويتية تمثل القطاعين العام والخاص، وعدد من الجهات الإعلامية الكويتية والإماراتية، ويتضمن الأسبوع الكويتى عرض مجالات الاستثمار والاقتصاد والصناعة والتعليم والإعلام والسياحة والطب، وتجسد إقامة هذا الأسبوع العلاقات والروابط المتميزة بين الكويــت والإمارات العربية المتحدة.
من جانبه، أشاد طارق الحمد القنصل العام للكويت فى دبى والإمارات الشمالية، بعمق العلاقات الثنائية التى تربط بين الكويت والإمارات العربية المتحدة قيادة وحكومة وشعبا، كما أشاد بالتطور الحضارى الذى تشهده الإمارات فى كافة الميادين والقطاعات الثقافية والاجتماعية والصحية والتعليمية والاقتصادية والعمرانية وغيرها.
وأضاف الحمد أن فعاليات الأسبوع الكويتى فى دبى تأتى فى إطار سلسلة من المعارض السنوية بهدف تعزيز العلاقات والتعاون التجارى والاقتصادى بينهما، بما يصب فى مصلحة دوائر الاقتصاد والمال والتجارة فى كلا البلدين، ويعود عليهما بالنفع، وهو ما جعل تلك العلاقات تحظى باهتمام القيادات السياسية والاقتصادية والمعنيين بالتجارة فى البلدين الشقيقين.
مشيرا إلى أن هذا الحدث الكبير يضم نخبة ممتازة من كبار رجال المال والأعمال والاقتصاد، الذين يسهمون بتعاونهم المشترك فى تعزيز أوجه الترابط والتعاون بين البلدين الشقيقين، التى تعد امتدادا وتدعيما للعلاقات المتميزة من التقارب والتفاهم بين قيادتى البلدين، وإكمال ملامح الصورة المشرقة للتنسيق بينهما فى كل المجالات، التى تشهد بلا شك نموا وتصاعدا متزايدين.
ومن جانبه، قال أحمد إسماعيل بهبهانى رئيس مجموعة الجابرية للمعارض، إن العلاقات الطيبة والوثيقة بين الإمارات والكويت هى علاقات وثيقة وأخوية سواء سياسياً أو ثقافياً واجتماعيا، تضرب بجذورها فى أعماق التاريخ وتتسم بوفاء كلا الشعبين للآخر.
وأوضح بهبهانى أن الهدف من إقامة هذا الأسبوع هو زيادة فرص الاستثمار الكويتى ـ الإمارتى على كل الصعد، وفى أكثر من مجال، كمجالات الاتصالات وتقنية المعلومات والسياحة والعقار، من خلال إتاحة المجال أمام المستثمرين لمناقشة الأفكار الاستثمارية فيما بينهم، ضمن إطار العلاقات المتميزة التى تجمع البلدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *